البحث في الموقع

 أهمية الإيمان بالعلامة التجارية

حتى الآن، دفعت المنافسة في العمل المشتغلين في مجال التسويق إلى أن يلجأ كل منهم إلى استخدام أساليب ملتوية، مما أدى دون شك إلى حدوث الكثير من أعمال الغش والعنف.

دعنا الآن نعرض الاقتراح رقم 3: يتطلب الإيمان بالعلامة التجارية قدراً مماثلاً من الإيمان بقدرتها على تحقيق المعجزات. أليس صحيحاً أن قامت شركة Rolls-Royce ذات مرة بإرسال ميكانيكي ليقوم بإصلاح عطل ما في إحدى السيارات بمنطقة متطرفة تقع في شرق أوروبا وعندما جاء العميل إلى الشركة يطلب الفاتورة بعد ستة أشهر، عاتبته قائلةً "سيدي، إن سيارات Rolls-Royce لا يصيبها عطل على الإطلاق

". إن صحة هذه القصة من عدمها ليست ما يهمنا في هذا الصدد. ولكن ما يهمنا هو جمال هذه القصة الذي يكمن في إمكانية تصديق أحداثها. فليس من الضروري أن تحب شيئاً حتى تؤمن به.

والآن تخيل مجموعة من الحملات الإعلانية طويلة المدى من الإعلانات التي لا تعجبك وخاصة تلك التي تتعارض مع معايير حكمك. على سبيل المثال، إعلان تعهدت فيه الخطوط الجوية الخاصة بسنغافورة بتحقيق المتعة والاستمتاع للمسافرين من رجال الأعمال عبر خطوطهم الجوية وذلك بوجود سيدة جذابة على متن الطائرة. ومثال آخر على ذلك، إعلان عن مزيل رائحة العرق Impulse حيث تنتشر رائحته الجذابة في أرجاء المكان. سواءً أعجبتك مثل هذه الإعلانات أم لا، سوف تجد أنك تقبلت مثل هذا الخيال. وبالطبع، إن إعجابك بالإعلان أو عدم إعجابك به يؤثر بشكل كبير على مدى تصديقك لما قد يبدو أمراً خرافياً.

وبالتالي: نخلص من هذا إلى الاقتناع 

التعارض بين العلامات التجارية

هل تتعارض العلامات التجارية مع بعضها البعض؟ بكل تأكيد هي بالفعل كذلك. إن التوقف عن تأييد أمر ما (والذي يكون في أغلب الظروف أمراً صعباً) من اجل تدعيم أمر خرافي وأسطوري يصعب تصديقه يتطلب شيئاً من المصداقية. فإذا كنت تنوي أن تعرض المعجزات التي يمكن لعلامتك التجارية تحقيقها، فيجب أن تكون حجتك قوية.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد