البحث في الموقع

إذا لم تكن تحترم محدثك فلا تضيع وقتك وجهدك في الدخول في حوار معه، لأنك ببساطة ستصاب بالغضب وبالإحباط في نهاية الحوار. لذا فابذل قصارى جهدك في إنهاء الحوار بأسرع طريقة ممكنة.
نصائح لجذب الآخرين للحوار !
لا تنصب نفسك قاضيا. أعط الفرصة لمن يحدثك لكي يناقشك وكن منصفا عند تقييمك لما يقوله حتى وإن تعارض مع أفكارك. ومن الطبيعي أن تحاول معرفة أين توقف محدثك. وليس من الضروري أن تشغل بالك بالرد على سؤاله عند إنصاتك إليه من عدمه.

ولا تعرض عليه جدول أعمالك. ودعك من انتقاداتك ورغباتك. وهكذا تستطيع، وبقد كبير، معرفة ما يدور في حياة الطرف الآخر.
تحكم في نفسك.عندما يقول محدثك أشياء لا توافق عليها، حاول أن تتحكم في نفسك، حتى لا تغضب أو تصاب بالإحباط.
توقف عن القيام بأي شيء مهما كان.فعندما يتحدث إليك شخص ما، اترك كل ما في يدك واستمع لما يقوله محدثك. ضع كل شيء جانبا، بما في ذلك أفكارك ومشكلاتك وكل ما يشغلك، واستمع فقط لمحدثك.
لا تجعل الآخرين يفقدون ثقتهم بك.فعندما يحدثك أحدهم واثقا بك، يجب عليكم أن تحتفظ بهذه الثقة. ففي أي علاقة وفي أي تنظيم اجتماعي، تعتبر الثقة هي الرباط الذي يربط الناس بعضهم ببعض. فالثقة هي المكون الأساسي لأي تنظيم ناجح، ويجب عليك اكتسابها. وعندما تمتلك هذه الثقة، يجب أن تضاعف جهدك من أجل الاحتفاظ بها.
لا تحاول سبر غور من يحدثك.وسبر الغور هو توجيه الأسئلة دون الاهتمام بسماع الإجابات، وسبر الغور يلي قائمة من الأسئلة لا تحث الطرف الآخر على الحوار، إذن فسبر الغور لا يشجع على الحوار.
لا تجر مكالمات تليفونية.فعندما تتحدث مع شخص ما، لا تقطع حوارك معه فجأة بحجة إجراء مكالمة تليفونية، ففي ذلك إهانة له، كما أن ذلك يوقف تدفق الحوار ويضيع وقت محدثك.
لا تشخبط بالقلم. فالشخبطة سواء أثناء الاجتماع أو عندما تتحدث في التليفون تدل على أنك لم تنصت أو تنتبه لمحدثك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد