البحث في الموقع

الأداء الإيجابي: الجانب النفسي للجمهور
عندما يتم دعوة جمهور للاستماع إلي متحدث، فنادراً ما يذهبون إلي العرض متمنين ان يكون المتحدث مملاً أو فاشلاً. فمتي كانت آخر مرة ذهبت إلي منتدى، وقلت لنفسك أتمني أن أخرج من هذا المنتدى صفر اليدين، إهدار مالي؟ الحقيقة أنك ستقول أود أن يزودني هذا المنتدى ببعض المعلومات القيمة، أو الرؤى، أو الأدوات أو الفتيات التي يمكنني البدء في استخدامها من اليوم، لتساعدني علي تحسين أدائي في عملي.

ويود الجمهور أن يشعر بأن الخطبة التي سوف تلقيها أو المنتدى أو العرض وثيق الصلة بهم، فربما يبحث الناس عن إجابات تساعدهم علي حل مشكلاتهم في المنزل أو في العمل، ويريدون أن يشعروا باهتمامك بهم وتفهمك لهم.
وعند هذه النقطة، يكون تحليل الجمهور الذى تجريه مفيدًا. وكلما كانت أسئلة تحليل الجمهور التي تضعها عميقة، كنت مستعدًا ومتفهمًا لنفسية الجمهور واحتياجاتهم ورغباتهم. إن معرفتك لهذه المعلومات المحددة سوف تزودك بالمعلومات التي تحتاجها لمعالجة احتياجات الجمهور أثناء العرض الذى تقدمه، وبالتالي سوف تدفع الجمهور إلي قول:
"إن هذا المتحدث يفهم بالفعل مشاكلنا ويستحق ما يتقاضاه!" ويكمن السر وراء نجاح المتحدث في معرفته للجمهور قبل التحدث إليهم.

نصائح الخبراء: الرغبات السبع في اللاوعي عند الجمهور
يقدم لنا "توني جيري"- مؤلف كتاب "Inspire Any Audience"- ما يسمي "بالرغبات السبع في اللاوعي لدى الجمهور" فيما يتعلق بإلقاء الخطبة التي يرغب كل واحد من الجمهور في الاستماع إليها، ويتمثل ذلك فيما يلي:
الانتماء
1. الاحترام
2. الحب
3. الأمن
4. النجاح
5. الإلهام
6. الرومانسية

وهذا يعني من وجهة نظر جمهورك أن تجيب خطبتك أو عرضك علي سؤال بسيط: "ما الفائدة التي سوف تعود علي ّ؟".

عوامل بناء الثقة:
الحديث التقريري وحديث الألفة
الحديث التقريري هو إلقاء خطبتك بنبرة واحدة وعلي نفس الوتيرة، وغالبا ما تبدو وكأنك تقرأ خطبتك دون بذل أي جهد
لإشراك الجمهور. وعلي الجانب الآخر فإن حديث الألفة هو أن تلقى خطبتك بأسلوب محادثة حية يشترك فيها الجمهور. وتعد عملية بناء الثقة بينك وبين الجمهور أمرا ضروريًا من أجل تقبلهم لك. وقبل أن أقدم لك نصائح حول بناء الثقة بينك وبين الجمهور أود منك، في البداية، أن تدرك أن عليك كسب احترام الجمهور، وكذلك أن تتعامل مع الجمهور مثلما تتعامل معه الأسرة، والأصدقاء، والزملاء في العمل، أي أن تتعامل مع أسئلة الجمهور ومتطلباته بلياقة واهتمام.

قدم التحية لجمهورك: إن أحد أكثر الاستراتيجيات فعالية، والتي أستخدمها في منتدياتي، هي قيامي بتحية جميع الحضور فور دخولهم القاعة، وهذا يظهر أنه يمكن للجميع التعامل معك، لذا دائمًا ما أصل مبكرًا كي أتمكن من إعداد كل شيء إعدادًا ملائمًا؛ وبذلك أتمكن من تحية الناس والمساعدة في مد جسور الصلة فوراً بيني وبين الجمهور.
البدء في الموعد المحدد: إذا كان من المقرر أن تبدأ في الساعة التاسعة صباحًا وكان 99% من الجمهور حاضرين فابدأ في الموعد. ويعتقد العديد من المتحدثين أن عليهم الانتظار لبضع دقائق حتي يكتمل العدد، ولكن إياك أن تفعل هذا، إذ لابد أن تظهر احترامًا لمن بذلوا جهدًا أكبر وأتوا في موعدهم. لماذا ينبغ عليهم الانتظار؟
تعرف علي أسماء الحاضرين: إنني أحاول قدر المستطاع تذكر أسماء الجمهور عن طريق تشجيعهم علي وضع بطاقات تحمل أسماءهم. لأن هذا يساعدك علي مناداة الأشخاص بأسمائهم، ومن ثم تضفي روح الود علي المناخ العام.

حافظ علي التواصل بالعين: يقال إن العين هي مرآة الروح، والحفاظ علي التواصل بالعين مع الجمهور يظهر اهتمامك الحقيقي بهم. ويتأكد هذا الأمر عندما تدخل في مناقشة مع أحد أعضاء المجموعة. لذا، حافظ علي التواصل بالعين بينك وبين أكبر عدد ممكن من الجمهور، وحاذر من التحدث إلي نفس المجموعة القليلة من الجالسين في الصف الأول.
أظهر الاهتمام: عندما يطرح الناس عليك سؤالا أو يقومون تعليقًا أثناء المنتدى، أظهر الاهتمام لهم الاحترام من خلال اهتمامك بما يقولون وكرر السؤال علي جمهور الحاضرين، ويمكنك أن تقول علي سبيل المثال: "ماري التي ... طرحت سؤالا حول..." فهذا نوع من أنواع إظهار الاحترام لماري، بدليل أنك تستخدم اسمها.
وضع جدول للاستراحات: إن إعطاء الجمهور فترة استراحة يسمح لهم بالاعتناء بأعمالهم الخاصة، مثل الاتصال بأماكن عملهم لإنجاز أمر ما، كما أنها تمنحهم فسحة من الوقت للاستراحة، بالإضافة إلي أنها تمنحك الفرصة لتختلط بالجمهور وتوثق معرفتك بهم. ومن خلال هذه المحادثات التلقائية، يمكنك التعرف علي ردود أفعال الجمهور بموعد عودتهم من الاستراحة.
كافئ الناس علي مقترحاتهم: لقد اشتركت في العديد من الندوات، وقد كان يشارك أحد الحضور بالفعل في تقديم اقتراح قيم أو فكرة متميزة تثري المنتدى. وكحافز لتشجيع الأشخاص علي المشاركة، فإنني أقدم للمتطوعين هدايا بسيطة تتعلق بمهارات التحدث أو تقديم العروض، وهي أشياء يمكنهم استخدامها في عروضهم الخاصة، مثل أحد شرائط الفيديو الخاصة بي أو شرائط تسجيل الصوت أو أقلام التوضيح.
اجعل من الوصول إليك أمراً يسيراً: إن سياستي هي أن أسهل علي جميع من يحضرون ندواتي الوصول إلي عن طريق الهاتف، أو الفاكس أو البريد الإلكتروني؛ لأن هذا يمحنهم فرصة لطرح الأسئلة، كما أنه يظهر اهتمامي الحقيقي بهم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد