البحث في الموقع

أتمني ألا أكون مملاً
1. لقد تعلمت، حتي الآن، الكثير عن استقصاءات تحليل الجمهور، وكيفية بناء علاقة مع الجمهور قبل أن تبدأ برنامجك. والآن ها هم يجلسون أمامك، ولعلك لا ترغب في أن يناموا. لذا سأقدم لك نصائح وأسرار تساعدك علي إبقاء الجمهور متيقظين ومنتبهين، وهي كما يلي:
استخدم الجمل الانتقالية بفاعلية: إن الجمل الانتقالية تعد جزءاً فعالاً من أجزاء العرض السلس، غير أن العديد من المتحدثين ينسون الإعداد للجمل الانتقالية.

والغرض الأساسي من الجمل الانتقالية هي نقل المستمعين من فكرة إلي أخري، وإليك بعض الأمثلة الناجحة:
ربط الكلمات أو الجمل: وهذا يتضمن عبارات مثل: "علاوة علي ذلك"، و"بينما"، و "مع ذلك"، و"بالإضافة إلي"، و "أخيرًا"، و"هكذا". "ومع ذلك حاول ألا تبالغ في استخدام هذه العبارات.

تعدد النقاط: "لدىَّ ثلاثة نقاط ينبغ تذكرها: الأولي هي ... والثانية هي... أما الثالثة فهي..."
الوقفة: حتي الوقفة البسيطة يمكن استخدامها بفاعلية كمحطة انتقالية. وهذا يسمح للجمهور بالتفكير فيما قيل، ويمنحهم الوقت لتسجيل هذه الرسالة قبل الانتقال إلي نقطة أخري.

2. حافظ علي استمرار التواصل بين أفراد الجمهور: امنح الفرصة لكل واحد من المشاركين للاشتراك في عرضك، بإعطاء المشاركين أشياءً يقومون بها أثناء العرض، كأن يقدم أحدهم التحية للشخص الجالس في المقعد المجاور له، أو أن يطرح سؤالا علي أحد المشاركين. وفيما يلي أمثلة تساعدك علي الإبقاء علي هذا التواصل:
 طرح الأسئلة: "كم واحد منكم...؟"
العودة إلي ما قيل: "هل تتذكرون ما قلته حول...؟"
3. التحرك في أرجاء المكان: لا تقف في نفس المكان عندما تتحدث، بل تحرك في أرجاء المكان كي تجبر الجمهور علي متابعتك بأبصارهم لأن هذا يبقيهم منتبهين لك.
4. الابتسامة: إنها إشارة عالمية يفهمها الجميع في كل أنحاء العالم، ولها مفعول السحر.
5. حافظ علي التواصل بالعين: ابذل جهدك من أجل الحفاظ علي التواصل بالعين بينك وبين كل واحد من الحضور؛ لأن هذا يعمل علي بناء الألفة بينكم كما أنه يبقى الجمهور مشتركًا في العرض. وليس المقصود التحديق في الجمهور عندما تتحدث ولكن المقصود هو النظر إليهم كافية للحفاظ علي هذه الصلة، وعادة ما تكون من ثلاث إلي خمس ثوان لكل شخص.
6. تواصل مع الجمهور ذهنياً: اطرح أسئلة تحفز ذهنهم، وأجبرهم علي التفكير في الأسئلة التي طرحتها، لأن إشراكهم في التفكير يتيح لهم القيام بأشياء أكثر من مجرد الاستماع.
7. تواصل مع الجمهور بدنيًا: قدم للجمهور تدريبات بدنية خلاقة يقومون بها؛ مثل تمارين مد الذراعين خلف رؤوسهم أو أرجحه الذراعين علي أجنابهم، لأن هذا يدفع الدم إلي التدفق في أجسامهم، ومن ثم يتواصلون معك في العرض.
8. قدم للجمهور توجيهات واضحة: قدم لجمهورك تعليمات واضحة حول ما تريد منهم أن يقوموا به، لأنهم لو تعرضوا للإرباك فإنهم إما سينصرفون بوجوههم عنك أو سيصابون بالملل. فالارتباك يقترن بالملل وكلاهما يقتلان عرضك.
9. قم بإجراء استقصاء شفوي: تأكد من أن جميع من بالقاعة سوف يستفيدون من عرضك، وذلك بأن تحاول- من وقت لآخر خلال البرنامج- أن تسألهم عما إذا كان لديهم استفسارات أو تعليقات، ولا تنتظر حتي النهاية، لأنه ربما يكون الأوان فات. كذلك انتهز الفرصة لإجراء استقصاء بين الجمهور، واسألهم حول مدى ارتياحهم ( هل يشعرون بالحرارة الشديدة، أم بالبرد الشديد، أو في حاجة إلي استراحة أو تناول مشروب بارد، وغير ذلك).

10. تفاعل مع الجمهور: يحب الجمهور أن يستقطع المتحدث أو مدير الجلسة بعض الوقت للتحدث إليهم، وهذا يتيح لك الفرصة أيضًا للتعرف علي جمهورك. وليكن الحوار عن مسئولياتهم المهنية أو حياتهم الشخصية أو هواياتهم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد