البحث في الموقع

اهتم بالناس ليهتموا بك
اذا طلب منك الحديث في موضوع لا يحفزك او لا يهمك، حاول ان تهتم او تحفز نفسك ناحيته، والا فابق في بيتك. اذا لم تستطع ان تكون متحمسا للموضوع، فكيف يمكن ان تتوقع من المستمع ان يكون متحمسا له؟
لقد تحدث واسبرن شايلد السفير الامريكي بإيطاليا في عشرينات القرن العشرين عن سر نجاحة كدبلوماسي فقال انني متحمس جدا للحياة، لا استطيع ان ابقى ساكنا وكان علي وحسب ان اخبر الناس بهذا. وهذا هو نوع الحماس الذي يجعل مستمعك متحمسا. ان المستمع المتحمس لا ينام ابدا.

خمس طرق لتحتفظ بمستمعيك متيقظين !
1. عزز الافكار المعروفة.
2. اربط خبراتك الشخصية بخبرات المستمع.
3. حدد الهدف من الحديث والتزم به.
4. الجأ للإنسانية التي تربطنا جميعا.
5. اخبرهم بما ستخبرهم به، ثم قله لهم، ثم قل لهم ما قتله لهم توا.
وسوف تجد الرؤوس تومئ بأن الأمور على ما يرام. إنهم يومئون تعبيرا عن الاستحسان والتقدير لما تحدثهم عنه ويجعلهم متيقظين.
هناك عدد قليل جدا من قضاة الفكاهة الجيدين، وهم لا يوافقون
– جوش بيلنجس
الجنازة هي المكان الوحيد الذي لا يحاول فيه المتحدث ان يكون فكاهيا. حتى خبراء الأرصاد الجوية يحاولون ان يكونوا فكاهيين عند شرح خرائط الطقس، من الجيد ان تكون فكاهيا حين تتحدث عن شيء فكاهي ولكن حيت يتم التعامل مع شيء غير فكاهي معاملة فكاهية فإنك تكون قد أسات التقدير.
لا يجب على المتحدث الذكي الذي يتحدث الى جمهور ذكي حول موضوع جاد ان يعتمد على الفكاهات فلط لكي يحافظوا على انتباه جمهوره.
حين تجعلك الفكاهات مهرجا
يعتقد الكثير من المتحدثين ان الفكاهات ستحقق لهم نجاحا ساحقا. ولها تجدهم يبحثون وستمتعون يطلبون الفكاهات تجدهم يجمعون الفكاهات الجيد والسيئة والقذرة والباهتة وغير المناسبة. ولكن هذا لا يعني ان الفكاهات لا تضيف شيئا من البريق للموضوع حين تكون مناسبة للموضوع والمستمع والمناسبة.
والفكاهة المناسبة هي التي تخلو من التلميحات والمعاني المزدوجة. ان الفكاهات الصاخبة والباهتة والعرقية والمتعلقة بالحماة او الجنس يمكن ان تفسد كل الحديث والقلة التي تعجبها هذه الفكاهات لا تساوي سخط معظم المستمعين.
مثلا: اعلن المتحدث في احدى الحفلات ان موضوعه سيكون الفكاهات التي يخلقها المعاقون دون قصد. ثم حال بعد ذلك ان يقلد معاق يحاول صعود واعمي يصدم بالأثاث، وشخصا يفأفئ يسأل عن عنوان، وطفلا معاق ذهنيا يحاول ان يمسك بالكرة. واستمر في حديثه يقلد ويعلق ليبين كم يمكن ان يكون الشخص المعاق مضحكا. واختفت ضحكات الضيوف المؤدبون لأنهم شعروا بالخزي والحرج وحاولوا ان ينظروا في اي مكان بعيدا عن المتحدث. بل ان بعضهم ترك الحجرة ان موضوع المتحدث لم يكن مناسبا مطلقا وكان يجب ان يحصر موضوعه في منزله او الاجدر لنفسه فقط.
ولنضرب مثالا اخر لمتحدث اساء الاختيار وهو سناتور بارز، كان يخاطب مجموعة من الرجال ظن انهم سيهتمون اكثر لو ذكر بعض الفكاهات غير المحتشمة. بعد حديثه ذكر واحد منهم انه كان على وسك القيء، وقال بعض من زملائه نفس الشيء.
وهؤلاء الذي ضرب لهم الأمثلة ليسوا مجموعة من المتشردين بل من البارزين في المجتمع.
يجب ان تكون الفكاهات مناسبة
اذا سمعت فكاهة واعجبتك وكانت مناسبة للموضوع الذي تتحدث فيه فلتستخدمها. ولكن لو ضحكت على فكاهة سمعتها على طاولة اللعب وقلت لنفسك هذه فكاهة رائعة سأستخدمها في حديثي القادم فانك ستبدو كرجل لا يعرف ما هو مناسب وما هو غير مناسب.
إن الضحك من قبل الجمهور لا يعني انك اصبحت ممثلا شهيرا بعض الضحك قد يكون تعاطفا معك وادبا. وربما يبدو شيئا مضحكا لك ولكنه يغضب السامعين، وهكذا تتحول قصتك الفكاهية إلى قصة سيئة للغاية.
إن الفكاهة يجب ان تكون طازجة كالجبن المطبوخ حالا وجديدة كبيضة فقست الآن. والا ستفقس شيئا غير ما تتوقعه. إن الفكاهة فن يجب ان يكون الايقاع فيها مثاليا، والنهاية غير متوقعه. لا شيء يضايق المتحدث او المستمع اكثر من ان يتوقع سماع نهاية ثقيلة لفكاهة طويلة ثم يجدها فعلا ثقيلة.
مؤلفوا الفكاهات قليلون ونادرون
بعض المتحدثين يؤمنون بفكرة ان الحديث يجب ان يبدأ بفكاهة ثم يتضمن بعض الفكاهات المتناثرة ثم ينتهي بفكاهة قوية. وهذا يقلقهم لأنهم لا يستطيعون تأليف هذه الفكاهات.
ونصيحتي هي انك لست مضطرا لآن تكون كوميديا كي تلقي حديثا جديا. في الحقيقة، من الأفضل ان تتجنب الفكاهات اذا كنت لا تستطيع ان تجد فكاهة جيدة فالناس الموهوبون في سرد الفكاهات يمكنهم اضحاك الناس بدون مجهود.
ولكن اذا لم تكن تمتلك هذه القدرة، فانس الفكاهات وركز على رد القصص والحكايات والتي قد تكون لها تأثيل مثل الفكاهات وربما اقوى.
إن كثرة الفكاهات في الحديث قد تغضب المستمع اما إذا كان المتحدث يعالج موضوعا جادا كأنه فكاهة كبيرة، فإن المستمع سيظن به عدم احترام الموضوع او على الأسوأ سيظن به الجهل. ومن النادر ان نجد مناسبة يمكن ان يساق فيها الموضوع من خلال فكاهة.
القصص افضل من الفكاهات.
الحكايات شرائح صغيرة حقيقية من الحياة تتعلق بالإنسانية الموجودة فينا جميعا. ويمكن ان تكون الحكايات حزينة او سعيدة او عطوفة او يهتز لها القلب او يخفق لها او يشعر بالحنين او يتمزق لها. والعواطف اليت قد تثيرها الحكاية قد تجعلك تحتضن المستمع اكثر من الفكاهة التي تسمع من خلالها بعض الضحكات.
ان القصص الانسانية لها تأثير كبير. انها ترتبط بغرورك وتعاطفك ومخاوفك وما تحب وما تكره وما تخاف ان تعانيه. اجمع المقالات التي تتحدث عن التعاطف مع البؤساء والمظلومين حين يجدون انفسهم في مأساة، أو قصصا تحكي عن الشجاعة في مواجهة الخسائر او في ميدان القتال او في المواقف الحرجة.
اربط حديثك بقصص حقيقة اصلية جديدة حين تحتاج لأمثلة. لتكن قصصك مناسبة للجمهور والمناسبة حيث تكون عامة وذات خلفية تعليمية وثقافية.
ان القاء الأحاديث يكون لعدد من الاسباب وكثير من هذه الاسباب يكون جادا ومهما حدد هدفك. هل هو التحفيز ام التسلية ام التأثير في التصويت ام تأييد سياسة ام تبني فهم جديد؟ وكقاعدة، نسبة ثلاث حكايات إلى فكاهة واحدة تحقق الفكاهة المطلوبة في معظم الأحاديث، ويمكن للمستمع ان يبقى مبتهجا مع بعض التعليقات والاشارات الذكية والعبارات المضحكة والفكاهات الخفيفة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد